headeraveomaria
+ † + اضغط على الصورة اعلاه للتوجه الى النسخة المحدثة + † + نرجو التوجه الى النسخة الحديثة للموقع والاشتراك peregabriel.com/saintamaria

مسبحة القديسة ريتا

مسبحة القديسة ريتا


يا رب هلمّ إلى معونتي ، يا رب أسرع إلى إغاثتي


السر الأول
يا قديسة ريتا ، يا من تنعمين بالخير الأسمى في السماء إمنحينا أن نُشغف مثلك بالآلام التي تكبدها يسوع لفدائنا

 

بعد كل سر من الأسرار الخمسة يُقال على الحبات الكبيرة من المسبحة العادية : " الأبانا "

و يُقال على الحبات الصغيرة : يا قديسة ريتا المكللة بالمجد في السماء، لك منا أجمل التسابيح طالما الله يجود بالحياة ، الآن وكل آن وإلى الأبد . آمين


من بعدها يٌقال : المجد للآب والإبن...


السر الثاني
اقتداء بالناصري المصلوب سامحتِ القاتل و بشدة وحزم ناشدتِ أولادك ليغفروا أيضاً مثلك


السر الثالث
بعد ترمّلك ، دخلت دير الأغوسطينيات المقدس لتحملي نير القوانين اللطيف وتتكرّسي للجود الإلهي الأسمى


السر الرابع
في حصن الدير ، وحباًّ ليسوع تكبدت في الجسد أقسى المشقات والأصوام والقيود


السر الخامس
الشوكة الدامية التي غرزت في جبينك أصبحت لك مصدر عزاء سماوي وسط الألم


صلاة :

والآن ، إذ تنعمين ، يا قديسة ريتا ، في بهاء السماء ، بمعاينة وجه يسوع الحبيب أرمقينا ببسمتك اللطيفة نحن الرازحين في وادي الدموع وعنما يُطفىء فينا الألم شرارة الحياة ، أهّلينا إلى الدخول في نور الرب

ليكن اسمك ، يا قديسة ريتا ، مكرّماً ما بيننا وفي الحالات اليائسة ، امنحي العزاء للمهملين

اللهمّ ، يا من تلطّفت ومنحت القديسة ريتا النعمة الضرورية لتشمل بحبِّها حتى أعداءها وتحمل في قلبها وعلى جبينها علامات محبتك وآلامك ، نضرع إليك بشفاعتها واستحقاقاتها ، أن تساعدنا فنغفر لأعدائنا ونتأمل عذابات آلامك فننال الثواب الموعود به الحزانى والودعاء. آمين.

 لمجده تعالى



» زيارات المقال : 3304
» تــاريخ المقال : 28/2/2010
» عنوان المقال : مسبحة القديسة ريتا

العدد الاجمالي للزوار

لملاحظاتكم اتصلوا بنا + † + Record New Visitors: December 22, 2011: 1,377 + † + Record Flag Counter Views: December 4, 2011: 5,147
+ † + AVE O MARIA+†+ لم يكن هذا الموقع صدفةً عابرة، بل دبّرته العناية الإلهية ليكون للجميع من دون اسثناء، مثالاً للانفتاح المحب والعطاء المجاني وللخروج من حب التملك والانغلاق على الانانية. مُظهراً أن الله هو أبَ جميع الشعوب وإننا له أبناء. فمن رفض أخاه الانسان مهما كان انتماءه، رفض أن يكون الله أباه. + † + AVE O MARIA +
الرجوع الى الصفحة الرئيسية peregabriel.com